جلال الدين الجمالي

جلال الدين الجمالي

المعمر المفتي جلال الدين الجمالي السندي

 

اسمه ونسبه :
أبو عمر ، وأبو أيوب ، جلال الدين بن عبد الله بن دوست علي الجمالي ، السندي ، الباكستاني .

من قرية شير جمالي التابعة لبلدة بكار بالقرب من مطري

* مكان وتاريخ الميلاد :
ولد في قرية شير خان جمالي في نواب شاه من إقليم السند ، في سنة ١٩١٦ م كما هو مثبت في جواز سفره ، الموافق لسنة ١٣٣٤ هجري ، والأكثر أنه ولد قبل ذلك .

 

* شيوخه :
قرأ القرءان على والده ، وعلى قاري رمضان .
قرأ ” الصحيحين ” ، و ” سنن الترمذي ” ، و” الشمائل ” ، وبعض ” سنن أبي داود ” على عبيد الله بن الاسلام السندي (( ١٢٨٩ – ١٣٦٣ هج )) تلميذ شيخ الهند ، في دورة الحديث في پیر جهندا قرية من مديرية حيد آباد السند .
وحضر دورة الحديث في حيد آباد السند أيضا .
فقرأ ” سنن أبي داود ” ، و” موطأ محمد ” على جميل أحمد البنجابي الخير فوري ، تلميذ رشيد أحمد الگنگوهی .
ولم يقرأ ” موطأ يحيى ” .
وقرأ في ” الصحيحين ” ، و ” سنن النسائي ” ، و” الشمائل ” ، و ” والمشكاة ” على أخي شيخه خليل أحمد البنجابي الخير فوري ، تلميذ رشيد أحمد كذلك .
وقرأ الفارسية على عبد الرحيم الجلالاني .
و قرأ الفقه الحنفي ، وأصول الفقه ، والعربية على غلام حسين الجمالي ( ت : ١٤٢٥ هج ) عن نحو مئة سنة ، كما قرأ عليه ” الشمائل ” أو أكثرها .
وقرأ ” شرح الجامي لكافية ابن الحاجب ” في النحو ، على عبيد الله السندي ، وهو على محمد الحسن أخي شيخ الهند .
وقرأ ” ألفية ابن مالك ” على غلام حسين .
– أدرك الشيخ أشرف علي تهانوي ، واجتمع به ، وجالسه .
وتلقى الذكر عن الشيخ تاج محمود الأمروتهي ” ت : ١٣٤٧ هج ” ثم تلقاه ثانية عن تلميذه حماد الله الهاليجوي ” ت: ١٣٨٢ هج ” الذي أجازه .

 

* تدريسه :
درّس كتب الحديث والفقه وغيرها سنوات طويلة .
ودرّس ” صحيح البخاري ” /٤٠/ مرة .
وتخصص بالافتاء لسنوات طويلة .
سمع المسلسل بالأولية عن عبيد الله بن الاسلام السندي ، وهو عن حسين بن محسن الأنصاري بسنده .

 

* مؤلفاته :
” تفسير /١٠/ أحزاء من القرءان ” ، إلى سورة يونس .
” ترجمة الدر المنثور ” للسيوطي إلى اللغة السندية .
” الفتاوى ” ، لم تطبع .
ترجمة بعض ” صحيح البخاري ” وشرحه إلى اللغة السندية .
” ترجمة عبيد الله السندي ” .
” ترجمة خليل أحمد البنجابي ” ، وكلاهما فقد وتلف .
” ترجمة الشيخ حماد الله الهاليجوي ” .
عمل بالطب والحكمة ، وله معرفة بالرقى .
– ومن فوائده : لتيسير حفظ القرءان وعدم نسيانه يقرأ قوله تعالى : (( ولقد يسرنا القرءان للذكر فهل من مدكر )) /١١/ مرة على الماء .
وقوله تعالى : (( سنقرئك فلا تنسى )) /٣٣/ مرة كذلك صباحا ومساء ، وينفخ عليه وعلى الماء ويشرب .
ولعلاج الغضب والعصبية : يقرأ قوله تعالى : (( ولما سكت عن موسى الغضب أخذ الألواح )) /٢١/ مرة لمدة /٢١/ يوما .
وللأرق قوله تعالى : (( ثم أنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين )) /٣/ مرات .
قلت : لقيناه يوم الجمعة ٢٠ جمادى الأولى ١٤٣٥ هج ، وهو شيخ كبير جاوز المئة ، وقد انحنى ظهره ، لكن صوته جهوري .
سمعنا عليه المسلسل بالأولية ، وأوائل الكتب الستة و ” ثلاثيات البخاري وأبي داود والترمذي وابن ماجه والطبراني ” .
وقرأنا عليه ” الشمائل المحمدية ” بمجلسين : الاولى ضحى الجمعة ، والثاني بعد صلاة الجمعة ، وأجازنا عامة وبما قرأناه .
وسافر بعد العشاء لمكة المكرمة .

 

Previous post إظهار الإسلام تودوري (تشودوري Chowdhury) البنغالي
Next post دلدار محمد اسحاق ميانجي