عبد الرزاق الملتاني

عبد الرزاق بن عبد الكريم بن عبد الواحد الملتاني البنجابي الباكستاني المكي


ولادته :
ولد حفظه الله في ملتان بباكستان عام (1921م ـ 1341هـ ).


نشأته :
نشأ في حضن والديه فحفظ القرآن الكريم تجويداً على الشيخ أحمد مياه ثم أخذ يتعلم مبادئ العلوم والفنون . ثم التحق بالمدارس النظامية حتى تخرج منها عام 1935م تقريباً  ثم أخذ عن جملة من علماء عصره .


شيوخه : منهم :
1ـ الشيخ أحمد مدني .
2ـ الشيخ مفتي محمد شفيع (قرأ عليه سنن الإمام أبي داوود) .
3ـ الشيخ مولانا محمد إبراهيم بلياوي .
4ـ الشيخ إعزاز علي (قرأ عليه الجامع الصحيح للإمام الترمذي) .
5ـ الشيخ أصغر حسين (قرأ عليه سنن الإمام ابن ماجه) .
6ـ الشيخ رياض الدين (قرأ عليه سنن الإمام النسائي) .
7ـ والشيخ شبير أحمد العثماني (قرأ عليه التفسير) .
8ـ الشيخ محمد إدريس كاندهلوي .
 9ـ الشيخ أحمد مياه .
10ـ الشيخ عبيد الله السندي .
11ـ الشيخ ثناء الله ( فاضح القادياني ) .
12ـ الشيخ محمد إبراهيم ( قرأ عليه صحيح الإمام مسلم ) .
13ـ الشيخ حسين أحمد ( قرأ عليه صحيح الإمام البخاري ) .
14ـ الشيخ نافع قل ( قرأ عليه موطأ الإمام مالك بن أنس ) .
15ـ الشيخ أحمد علي اللاهوري المفسر المعروف (قرأ عليه التفسير) . وغيرهم رحمهم الله تعالى .


كما التقى بالشيخ (محمد أشرف علي تهانوي “حكيم الأمة” ـ  ت 1364هـ) مرتين .


كما قرأ على جملة من العلماء في الباكستان والهند وفي الحرمين الشريفين جل كتب المذهب الحنفي وغيرها .


قدومه إلى مكة المكرمة :
 قدم إلى مكة المكرمة في أول مرة عام 1403هـ ومكث بها قاصداً حج بيت الله الحرام ثم المجاورة والتعلم والتعليم لوجه الله .


علاقته بالمدرسة الصولتية :
 نظراً لكون المدرسة الصولتية هندية فإن العلاقة كانت قائمة من الهند وزادت في مكة المكرمة ومعظم مدرسي المدرسة حالياً أخذوا عن الشيخ في مكة المكرمة في حي الرصيفة بمسجد ( التوحيد ) وبداره  ورغم قلة يده إلا أنه يرسل للمدرسة الصولتية مساعدة مالية باستمرار .


علاقته بمحدث الحجاز فضيلة السيد محمد بن علوي المالكي الحسني رحمه الله تعالى :
زار السيد محمد بن علوي المالكي الحسني رحمه الله بمنزله بالرصيفة عدة مرات  وتدبج معه , وكان السيد يجلسه بجواره ويكرمه ؛ لأنه شارك والده السيد علوي بن عباس المالكي الحسني والسيد إسحاق بن عقيل عزوز رحمهما الله في شيخهما (الشيخ عبيد الله ابن الإسلام السندي يرحمه الله ـ ت 1363هـ ) ؛ ولأن الشيخ غلام مصطفى القاسمي ( شيخ السيد محمد بن علوي المالكي الحسني رحمه الله تعالى ) قرين الشيخ عبد الرزاق وصديقه .


منهجه :
يأخذ بالحديث الصحيح . فإذا لم يجد الصحيح فحنفي المذهب وله دراية ورواية في باقي المذاهب الأربعة .


طلابه :
للشيخ طلاب من شتى المعمورة خصوصاً من بلاد الحرمين الشريفين وإندونيسيا وماليزيا وشبه القارة الهندية وغيرها . وخصوصاً كما أسلفنا مدرسي المدرسة الصولتية .


صفاته :
 لا يحب الظهور متواضع , زاهد , لا تعني له الدنيا شيء . منقطع لا يعرف من الدنيا سوى ذكر الله والعلم الشرعي .


مؤلفاته :
له مؤلفات مطبوعة منها :
1ـ ترجمة لصحيح الأمام البخاري يقع في (ست مجلدات) باللغة الأوردية .
2ـمنظومة يذكر فيها عقائد القاديانية ويفندها , تقع في (137 بيت) تقريباً .
له أيضاً رسائل مخطوطة في الباكستان , بالإضافة لتقيدات وتقريرات وتعليقات على الكتب التي يقوم بتدريسها . ومذكرات فُقدت ضمن المكتبة في مكة المكرمة .
كما  له مكتبة ضخمة في ملتان ومكتبة صغيرة في مكة المكرمة أغلبها بل معظمها سُرق وضاع .


 وظائفه :
 اشتغل فضيلة الشيخ حفظه الله بالتعليم تعلماً وتعليماً في نواحي عدة ببلده ورفض أن يذكرها بالتفصيل تواضعاً منه .
1ـ مؤذن بمسجد التوحيد  بحي الرصيفة بمكة المكرمة .
2ـ مدرساً بالمسجد وبداره العامرة المتواضعة كعادة علماء البلد الحرام .


* هذه الترجمة أُخذت من الشيخ عبد الرزاق الملتاني حفظه الله مشافهة قبل مغادرة المملكة العربية السعودية حيث غادرها بحفظ الله ورعايته يوم الاثنين الموافق 5/6/1429هـ نظراً لظروفه الصحية نسأل الله لنا وله حُسن الختام على دين الإسلام بلا محنه ولا امتحان آمين .


* عاد الشيخ حفظه الله إلى مكة المكرمة يوم الاثنين 8/9/1432هـ ونزل بالمدرسة الفرقانية لتحفيظ القرآن الكريم بمكة المكرمة , ومكث بها إلى يوم الجمعة 11/10/1432هـ . فانكب عليه الطلاب ليل نهار وقد أجازهم في الأمهات الست وكذا موطأ الأمام مالك بروايتي (يحي الليثي , و محمد بن الحسن الشيباني) كما أجازهم إجازة عامة في كتب عدة خاصة كتاب حجة الله البالغة للإمام ولي الله الدهلوي رحمه الله تعالى ..

 

Previous post صبحي السامرائي
Next post ثناء الله المدني