اعتقاد محمد بن علي الشوكاني

له كتاب التحف ومما قال في أواخره ملخِّصاً جوابه (ص60-61 دار ابن الجوزي) : والحق هو ما عرّفناك من مذهب السلف الصالح: فالاستواء على العرش، والكون في تلك الجهة، صرَّح به رسول الله صلى الله عليه وسلم في غير حديث، بل هذا مما يجده كل فرد من أفراد الناس في نفسه، ويحسه في فطرته وتجذبه إليه طبيعته، كما تراه في كل من استغاث بالله سبحانه وتعالى والتجأ إليه، ووجّه أدعيته إلى جنابه الرفيع وعِزّه المنيع، فإنه يشير عند ذلك بكفه، أو يرمي إلى السماء بطرفه، ويستوي في ذلك عند عروض أسباب الدعاء وحدوث بواعث الاستغاثة، ووجود مقتضيات الإزعاج، وظهور دواعي الالتجاء: عالمُ الناس وجاهلُهم، والماشي على طريقة السلف، والمقتدي بأهل التأويل القائلين بأن الاستواء هو الاستيلاء ..

وفي تفسيره [فتح القدير] الكثير من العبارات السلفية الصريحة في إثبات علو الباري على خلقه، نذكرها في إفراد الإسانيد إن شاء الله تعالى.

__________
المصدر: البيان والتبيين للأسانيد المسلسلة بالسلفيين

اعتقاد محمد بن علي الشوكاني
تمرير للأعلى