أحمد بن محمد بن مشرَّف 1012 ه

هو الشيخ أحمد بن محمد بن مشرّف التميمي الوهيبي الأُشيقري، وُلد
في بلدة أُشيقر، ولا يُعرف زمن ولادته تحديدًا) 2(، وأخذ عن علمائها مبادئ
العلوم، ثم رحل إلى دمشق وأخذ عن جِلَّة علمائها في وقته وأُجيز، ثم عاد إلى
نجد، واستكمل طلبه للعلم حتى أجيز من بعض شيوخه، وتولى القضاء بأشيقر،
وقصده الطلاب من الأنحاء، وتوفي بها سنة 1012 ه.

شيوخه:
– 1 – أبو النجا موسى بن أحمد بن موسى الحَجَّاوي المقدسي ) 89

ه( ) 1(، أخذ عنه بدمشق ولازمه ملازمةً تامة وأكثر عليه في
الفقه حتى برع فيه، وله منه إجازة ،كما نُصَّ على ذلك في عددٍ من
الإجازات العلمية.
قال محمد بن فيروز )ت/ 1216 ه( في إجازته المنظومة للكمال محمد
الغزّي )ت/ 1214 ه(: 2
ثم محمدُ بن إسماعيلا أحسن مولاي له مقيلا «
في جنة الفردوس قد تفقَّها بمن إليه العلمُ في نجدِ انتهى
محمد الفاضل أعني ابن حَمَد كان له من ربه خُلدُ الأَبَد
مع الأُلى والى عليهم أنعما ربهم ولهم قد أكرما
ثم الوفائي مع ابنِ حَمَدِ عن الإمام الكامل المؤيدِ
أي شرف الدين بن أحمد التقي أبي النجا المحرر المحقق
إمامنا موسى أي الحجاوي من زهد الدنيا فلا تساوي
)2(» لديه شيئًا بل بضدها اشتغل فيا إلهي أعطه أعلى محل
والملحوظ في هذه الأبيات أن ابن فيروز سماه محمد بن حمد بن مشرّف، وقد
تابعه على ذلك الشيخ محمد بن سلّوم في إجازته لعبدالوهاب بن محمد، حيث قال:
وأخذ والد شيخنا أيضًا عن الشيخ عبدالوهاب بن سليمان، وهو عن …«
الشيخ محمد بن ناصر، وهو عن الشيخ عبدالله بن ذهلان، وهو عن جماعة منهم

الشيخ محمد بن إسماعيل، وهو عن الشيخ محمد بن حمد، وهو عن الشيخ
.)1(»… أحمد بن يحيى بن عطوة
محمد « وما ورد في هذين النصين من أن الراوي عن الشيخ ابن عطوة هو
لعلّه وهَمٌ؛ فإن الإجازات القديمة – كإجازة عثمان بن قائد لأحمد » بن حمد
أحمد « المرداوي، وإجازة ابن عضيب لحميدان التركي) 2(- نصّت على أن اسمه
.)3(» بن محمد بن مشرّف
-2 الشهاب أحمد بن يحيى بن عطوة بن زيد التميمي النجدي العُيَيْني
)ت/ 948 ه(، وقد تلقى عنه بعد رجوعه من الشام واستقراره بنجد،
فلازمه وقرأ عليه حتى أصبح من أعيان تلاميذه، ونال منه الإجازة كما
سبق في ترجمة ابن عطوة، وأكثر الأسانيد إلى ابن عطوة إنما تنتهي إليه
بواسطة تلميذه ابن مشرّف.

 

 

تلاميذه:
لا تفيد المصادر المتاحة كثيرًا حول تلاميذ المترجَم، وقد أفادت وثائق
الإجازات العلمية السابقة أن الرواة عنه اثنان:
-1 الشيخ محمد بن أحمد بن إسماعيل )ت/ 1059 ه( الذي تلتقي عنده
أغلب الأسانيد النجدية.

-2 الشيخ سليمان بن علي بن مشرّف )ت/ 1079 ه(، ويأتي بيانه في
ترجمته.
وَصْل الإسناد:
ما سبق إيراده من الأسانيد إلى الشيخ ابن عطوة أغلبها يتصل إليه
من طريق الشيخ أحمد بن محمد بن مشرّف، وأعلاها من طريق الشيخين
المعمّرين عبدالرحمن بن محمد بن فارس )ت/ 1418 ه( ومحمد بن
عبدالرحمن آل الشيخ، كلاهما عن الشيخ حمد بن فارس )ت/ 1345 ه(
عن الشيخ عبدالرحمن بن حسن )ت/ 1285 ه( عن جدّه الشيخ المجدّد
محمد بن عبدالوهاب )ت/ 1206 ه( عن الشيخ عبدالله بن إبراهيم بن سيف
)ت/ 1140 ه( عن الشيخ فوزان بن نصر الله بن مشعاب )ت/ 1149 ه(
عن الشيخ أحمد بن محمد القصير )ت/ 1124 ه(، وهو عن الشيخ محمد
بن أحمد بن إسماعيل )ت/ 1059 ه( عن الشيخ المترجَم أحمد بن محمد بن
مشرّف )ت/ 1012 ه(، فبيننا وبين المترجَمِ ثماني وسائط.

 

 

المصدر: كتاب الإجازات العلمية في نجد

أحمد بن محمد بن مشرَّف 1012 ه
تمرير للأعلى