محمد بن عبدالله بن فيروز

هو الشيخ محمد بن عبدالله بن فيروز بن محمد بن بسّام الوهيبي النجدي
الأشيقري ثم الكويتي، ولد في أشيقر سنة 1072 ه، وقرأ على مشايخ عصره
وتخرّج بهم، ولما أدرك تصدر للتدريس، وتتلمذ عليه جملة من الطلاب من
نجد والأحساء، وولي القضاء بالكويت، وبها توفي سنة 1135 ه.
شيوخه:
-1 الشيخ عبدالوهاب بن عبدالله بن مشرّف )ت/ 1125 ه(.
-2 الشيخ سيف بن محمد بن عزّاز )ت/ 1129 ه(.
وقد أخذ عنهما في الفقه، واتصل إسناده بهما، وقد جاء في كلام حفيده
الشيخ محمد بن فيروز )ت/ 1216 ه(:
والجدُّ أخذ العلم عن الشيخ سيف بن عزّاز والشيخ عبدالوهاب …«
بن عبدالله بن عبدالوهاب التميميَّين العُيينيَّين، وهما مذكوران في سندي في
.)2(»… ال

وأشار الحفيد في إجازته المنظومة إلى تتلمذ المترجم على الشيخ سيف
في قوله: 1
أي عبدِ وهّابِ الجزيلِ خالِهِ فالجدُّ عن من جدَّ في إجلالهِ:
) سيفِ بنِ عزَّازِ التقي الزاهدِ وذاك جدِّي: أبُ أمِّ والدي) 1
-3 الشيخ عبدالقادر بن عمر التغلبي الدمشقي )ت/ 1135 ه(، أشار
الشيخ محمد الشبل )ت/ 1343 ه( في إجازته للشيخ عبدالله الدحيان
)ت/ 1349 ه( إلى أنه من شيوخ المترجَم، وله رواية عنه، حيث يقول:
وهو عن والده الشيخ محمد بن فيروز الأول، وعن الشيخ سيف …«
بن عزاز، وعن الشيخ فوزان بن نصر الله النجدي، وهم عن الشيخ عبدالقادر
.)2(» … التغلبي
وهذا النص يفيد أن للمترجَم لقاءً بالشيخ عبدالقادر: إما برحلةٍ علمية إليه،
وإمَّا في الحرمين في أثناء الموسم، وهو ما لم تفده المصادر المترجمة له على ما
فيها من شح فيما يتصل بنشأته العلمية.

 

تلاميذه :
تتلمذ على المترجَم جملة من طلبة العلم، ومنهم:
-1 ابنه الشيخ عبدالله بن محمد بن فيروز )ت/ 1175 ه(.
-2 ابن أخيه إبراهيم بن عبدالرحمن بن عبدالوهاب بن فيروز.
-3 الشيخ سليمان بن ثاقب.
-4 ابن أخته الشيخ أحمد بن سليمان بن علي بن مشرّف.
وهؤلاء الأربعة نصّ عليهم حفيد المترجم الشيخ محمد بن عبدالله بن
فيروز )ت/ 1216 ه( حيث يقول:
وأخذ عن الجدِّ: ابنُه الوالد، وابنُ أخيه إبراهيم بن عبدالرحمن، …«
.)1(» … والشيخُ سليمان بن ثاقب، وابنُ أخته الشيخ أحمد بن سليمان بن علي
والأول لا إشكال في روايته عن أبيه كما تؤكده نصوص الإجازات
الأحسائية، ومن ذلك قول حفيده الشيخ محمد في إجازته المنظومة: 2
) وعن أبيه والدي قد أخذا ومن لكل باطل قد نبذا) 2
وأما البقية فاحتمال روايتهم عن المترجَم واردٌ، ولكن لا يمكن الجزم
بشيء من ذلك؛ لعدم توافر النصوص المصرّحة بالرواية.

وَصْل الإسناد:
من تتبع الطرق والأسانيد يتبين أن الاتصال بالمترجم من طريق ابنه الشيخ
عبدالله بن محمد، وقد سبق قريبًا في وصل الإسناد إلى الشيخ عبدالوهاب بن
عبدالله بن مشرّف، فأغنى عن إعادته، وأعلاه ما يكون بيننا وبين المترجَمِ ستُّ
وسائط.

 

 

 

 

المصدر: كتاب الإجازات العلمية في نجد

محمد بن عبدالله بن فيروز
تمرير للأعلى